الدوري الإنجليزي : أرسنال يعود لسكة الانتصارات بهدايا من حارس ساوثهامبتون

2020-06-25 | الدوري الإنجليزي
أرسنال يعود لسكة الانتصارات بهدايا من حارس ساوثهامبتون مشاهدة الصورة
المصدر : فريق احلى جول

حقق أرسنال فوزه الأول بعد العودة من توقف دام لأكثر من ثلاثة أشهر بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، وجاء بهديتين من حارس مضيفه ساوثمبتون 2-صفر الخميس في المرحلة الحادية والثلاثين من الدوري الإنكليزي  لكرة القدم.

وبدأ الفريق اللندني العودة بخسارة قاسية على يد مانشستر سيتي بثلاثية نظيفة، ثم أمام برايتون 1-2 بطريقة دراماتيكية بعد أن كان صاحب هدف التقدم قبل أن تهتز شباكه في ربع الساعة الأخير والوقت بدل الضائع، ما جعله يفقد الأمل منطقيا بالمشاركة القارية الموسم المقبل.

لكنه استفاد الخميس من النتائج المتواضعة لساوثمبتون على أرضه هذا الموسم، لكي يخرج بانتصاره العاشر ونقطته الـ43، ويستعد بشكل جيد لزيارته الأحد الى ملعب شيفيلد يونايتد من أجل مواجهة الأخير في الدور ربع النهائي لمسابقة الكأس التي قد تشكل أمله الوحيد بالمشاركة في "يوروبا ليغ" الموسم المقبل.

وفي المقابل، تجمد رصيد ساوثمبتون عند 37 نقطة في المركز الرابع عشر بعد أن خسر مباراته العاشرة هذا الموسم على أرضه، أكثر من أي فريق آخر في الدوري، معادلا بذلك أسوأ نتيجة له في ملعبه (موسم 1993-1994).

وكان أرسنال الطرف الأفضل في الشوط الأول وحصل على فرص عدة لافتتاح التسجيل، لاسيما عبر الغابوني بيار إيميريك أوباميانغ، إلا إنه عجز عن ترجمتها قبل أن يهديه الحارس أليكس ماكارثي الهدف على طبق من فضة حين أخطأ في تمرير كرة أعادها له الدفاع، فخطفها الشاب إيدي نكيتيا ووضعها في الشباك الخالية (20).

وبقيت النتيجة على حالها حتى نهاية الشوط الأول، ثم بدأ ساوثمبتون الثاني ضاغطا لكن من دون خطورة حقيقية على مرمى الحارس الأرجنتيني إميليانو مارتينيز حتى ربع الساعة الأخير حين اضطر الأخير الى التألق من أجل الابقاء على تقدم فريقه بصده تسديدة قوية من البديل الإيرلندي شاين لونغ.

وبعد خطأ جديد في التمرير الى الخلف، اضطر ساوثمبتون الى إكمال اللقاء بعشرة لاعبين بعد طرد جاك ستيفنز لعرقلته أوباميانغ حين كان الأخير متوجها للانفراد بالمرمى، فأنبرى الفرنسي الكسندر لاكازيت للركلة الحرة التي سددها في الحائط الدفاعي، لكن الكرة عادت إليه فأطلقها قوية باتجاه ماكارثي الذي صدها بشكل خاطىء، لتسقط أمام البديل الشاب الآخر جوزيف ويلوك فتابعها في الشباك (87).

وبعد هزيمته الساحقة في مباراته الأولى بعد العودة ضد مانشستر سيتي بخماسية نظيفة، استعاد بيرنلي توازنه وشيئا من المستوى الذي مكنه من تحقيق نتائج ملفتة قبل التوقف القسري حين تغلب على ليستر سيتي ومانشستر يونايتد وبورنموث وتعادل مع أرسنال ونيوكاسل وتوتنهام، وذلك بفوزه على ضيفه واتفورد بهدف متأخر لجاي رودريغيز (73)، رافعا رصيده الى 42 نقطة مقابل 28 لمضيفه الذي يقاتل من أجل تجنب الهبوط.

وتتجه الأنظار لاحقا الى ملعب "ستامفورد بريدج" حيث يلتقي تشلسي ومضيفه مانشستر في مباراة قد تتوج ليفربول باللقب في حال التعادل أو خسارة الـ"سيتيزينس".