الدوري الألماني : البوندسليغا بين تحدي المخاطر واختبار العودة في ظل كورونا

2020-05-16 | الدوري الألماني
البوندسليغا بين تحدي المخاطر واختبار العودة في ظل كورونا مشاهدة الصورة
المصدر : فريق احلى جول

يواجه الدوري الألماني لكرة القدم، أول بطولة كرة قدم أوروبية كبرى تعود عجلتها الى الدوران السبت، مخاطر وتحديات كبيرة، إذ عليه أن يبرهن للعالم أن الرياضة الاحترافية قادرة على التعايش مع فيروس كورونا المستجد رغم الصعوبات.

وعند الساعة 15:30 بالتوقيت المحلي (13:30 ت غ)، ستُطلق صافرة البداية لخمس مباريات من الدرجة الأولى في خمسة ملاعب خالية من الجماهير، مدشنة حقبة جديدة من تاريخ كرة القدم.

وستراقب الدوريات الأخرى حول العالم، لا سيما البطولات الثلاث الكبرى الأخرى (إيطاليا، وإسبانيا وإنكلترا) التي تخطط لاستئناف نشاطها في الأسابيع المقبلة، عن كثب وبحذر التجربة الألمانية، إذ أن أي فشل أو خطوة ناقصة قد يتسبب بنكسة لجهودها في محاولة إقناع حكوماتها بمنحها الضوء الأخضر للعودة الى المباريات.

ويشكل "دربي الرور" بين بوروسيا دورتموند الثاني وضيفه شالكه السادس المواجهة الأبرز في المرحلة السادسة والعشرين، وسيقام للمرة الأولى في التاريخ من دون جماهير، بينما يحل المتصدر وبطل المواسم السبعة الأخيرة بايرن ميونيخ ضيفا على أونيون في العاصمة في برلين مساء الأحد.

وستشكل عودة البوندسليغا دفعة معنوية لجماهير كرة القدم حول العالم، المتعطشة لمشاهدة المباريات المعلقة منذ شهر آذار/مارس الفائت.

ورأى الرئيس التنفيذي لبايرن كارل هاينس-رومينيغه "إذا كانت البوندسليغا هي البطولة الوحيدة التي ستبث على شاشات التلفزة حول العالم، أعتقد أن عدد المشاهدين سيكون بالمليارات".

وقال أدولفو باربيرو الذي يعلق على منافسات الدوري الألماني لصالح قناة "موفيستار+" الإسبانية، "يمكنني أن أوكد انني لم أرَ هذا الاهتمام بالبوندسليغا منذ 20 عاما".

- مشهد جديد -

ومع ذلك، سيكون المشهد غريبا السبت غريبا في ظل الصمت الذي سيخيم على مدرجات لطالما عرفت صخبا كبيرا لا سيما في ألمانيا، وتحديدا ملعب بوروسيا دورتموند.

ويفرض البروتوكول الصحي الصارم الذي سيتم اعتماده، منع اللاعبين من العناق أو الاحتكاك في ما بينهم عند الاحتفال بتسجيل الأهداف. أما على جانب الملعب، سيضع اللاعبون على دكة البدلاء والمدربون الكمامات الواقية، وستغيب كل مظاهر البروتوكول التقليدي قبل المباريات، أكان دخول الأطفال مع اللاعبين، أو مصافحة أفراد الفريقين لبعضهم البعض، أو أخذ الصور الجماعية وتبادل التذكارات.

وفي ظل غياب ضجيج المشجعين، سيتحتم على اللاعبين والمدربين التنبه لما يتلفظون به على أرض الملعب لأن كل كلمة قد تسمع بوضوح. وقال مدرب لايبزيغ يوليان ناغلسمان "يجب أن أحاول التصرف بطريقة مقبولة اجتماعيا".

ولم تخف رابطة الدوري أن أهم الأسباب لاستئناف المنافسات هو إنقاذ قطاع اقتصادي عانى منذ توقفها، إذ ستضمن الأندية في المراحل التسع المتبقية من الموسم، الحصول على 300 مليون يورو من إيرادات حقوق البث التلفزيوني، ما سيبعد العديد منها عن شبح الإفلاس.

وتخطط الرابطة لإنهاء الدوري في 27 حزيران/يونيو، الا انها لم تستبعد إمكانية التمديد الى تموز/يوليو اذا تطلب الأمر وضع فرق بكاملها في الحجر الصحي بحال إصابة لاعبين، مدربين أو موظفين في صفوفها.

وعلى رغم ان البروتوكول الصحي يقتضي حجر الفرد المصاب لوحده، الا أن للمقاطعات الألمانية الكلمة العليا في هذا المجال، وقد تفرض الحجر على الفريق بكامله، كما حصل مع دينامو دريسدن (درجة ثانية) بعد ظهور حالتَي إصابة في صفوفه.

شكوك ومخاوف

وفي الدرجة الأولى، تم تسجيل عدد من الإصابات في صفوف أندية عدة، ووضع المعنيون بها حصرا في الحجر، بينما أكملت الفرق تدريباتها.

وفي إطار البرتوكول الصحي، ستجرى اختبارات كشف "كوفيد-19" بشكل منتظم.

لكن العودة الى الملاعب والتي تثير أملا كبيرا لعالم كرة القدم، لا تحظى بالإجماع في ألمانيا. إذ أظهر استطلاع للرأي نشرته قناة "ايه أر دي" الألمانية الجمعة أن 56 في المئة من السكان يعارضون استئناف الدوري، في ظل استمرار تفشي فيروس كورونا المستجد، ما يشكل انعكاسا للشكوك التي تراود بعض الأطباء والسياسيين.

وحذر الطبيب الرياضي فيلهلم بلوخ اللاعبين من مخاطر الإصابة بتلف في الرئة "لا يمكن تداركه"، مما قد ينهي حياتهم المهنية، بسبب "كوفيد-19".

وأبدى بلوخ البروفيسور في الجامعة الرياضية الألمانية في كولن تخوفه من أن الإصابة بـ"كوفيد-19" قد تنهي مسيرة اللاعب، موضحا "ثمة خطر أن يفقد الرياضيون مستواهم من دون أن يستعيدونه مجددا".

ومن أجل التقليل من المخاطر، ستخضع الأندية لإجراءات صحية صارمة وقاسية، حيث اضطرت العديد منها لعزل نفسها بشكل كامل هذا الأسبوع. وسيغيب مدرب أوغسبورغ هايكو هيرليخ عن مباراة فريقه ضد فولسبورغ السبت بسبب خروجه من فندق إقامته لشراء معجون أسنان، في خرق للبروتوكول الذي وضعته الرابطة.

كما ثمة تخوف من تجمعات قد يقوم بها مشجعو الفرق أكان في محيط الملاعب أو في المطاعم والحانات.

وكان قائد بايرن والمنتخب الألماني حارس المرمى مانويل نوير قد شدد في تصريحات سابقة، على ان الدوري الألماني سيكون أمام مسؤولية كبيرة.

وأوضح "الناس سيتطلعون إلينا من دول أوروبية أخرى، من كل أنحاء العالم (...) هذه مسؤولية هائلة علينا، ويجب ان نكون مدركين لها".

ا ف ب