الدوري الإسباني : الريال يتربع على الصدارة وبرشلونة يتعثر في أول اختبار جدي

2020-10-05 | الدوري الإسباني
الريال يتربع على الصدارة وبرشلونة يتعثر في أول اختبار جدي مشاهدة الصورة
المصدر : فريق احلى جول
تربع ريال مدريد حامل اللقب على صدارة ترتيب الدوري الإسباني لكرة القدم، بفوزه الصعب على مضيفه ليفانتي 2-صفر ضمن المرحلة الخامسة في مباراة سجله فيها الفرنسي كريم بنزيمة هدفه الـ250 بقميص النادي الملكي، فيما تعثر برشلونة في اول اختبار جدي له هذا الموسم بتعادله مع ضيفه إشبيلية 1-1.
ومهد البرازيلي الشاب فينيسيوس جونيور طريق الفوز الثالث لريال هذا الموسم بتسجيله هدف السبق (16)، قبل أن يضيف بنزيمة هدف تأكيد الانتصار في الوقت بدل الضائع (90+5).
ورفع ريال رصيده إلى 10 نقاط من أربع مباريات، فيما تجمد رصيد ليفانتي عند ثلاث نقاط في المركز الثامن عشر.
وكان فينيسيوس جونيور صاحب الفضل أيضا بالفوز على بلد الوليد في المرحلة الماضية بتسجيله هدف الفوز الوحيد بعد دقائق قليلة من إشراكه بديلا.
واعتمد الفرنسي زين الدين زيدان على تشكيلة مختلفة عن تلك التي فاز على بلد الوليد، إذ حل ناتشو والفرنسي فيرلان مندي محل ألفارو أودريوزولا المصاب والبرازيلي مارسيلو في الخط الخلفي، وماركو أسينسيو وفيينسيوس جونيور في المقدمة بدلا من الصربي لوكا يوفيتيتش وإيسكو.
قدم رجال زيدان شوطا جيدا في مواجهة خصم منكفئ دفاعيا، إذ بدأوا منذ اللحظات الأولى الضغط على مرمى صاحب الأرض، وكانت المبادرة الأولى في الدقيقة الثالثة لكن كاسيميرو لم ينجح بترجمة فرصته إلى هدف.
وافتتح فينيسيوس جونيور التسجيل بعدما تلقى كرة ارسلها الكرواتي لوكا مودريتش من ركنية فعاجلها بتسديدة انتهت في شباك الحارس أيتور فيرنانديس (16).
ورغم تأخره بهدف، إلا أن ليفانتي واصل تراجعه واقفال منطقته مانعا ضيوفه من اختراق خطوطه، لكن شكل المباراة تبدل في الشوط الثاني، إذ سيطر ليفانتي ميدانيا بعد تعديله التكتيك من الدفاع الصلب إلى الهجوم الضاغط على مرمى البلجيكي تيبو كورتوا، لاسيما عبر المقدوني الشمالي انيس بارذي الذي ارهق مدافعي ريال ومن خلفهم الحارس.
وسجل القائد سيرخيو راموس هدفا الغاه الحكم بعد العودة إلى تقنية حكم الفيديو المساعد (في ايه ار) لارتكابه خطأ أثناء ارتقائه لتسديد الكرة برأسه (70).
وأضاع باذري فرصتين متتاليتين في الدقيقتين 75 و79 بعد أن كان كورتوا له بالمرصاد.
وبينما كان الحكم يهم لاطلاق صافرة النهاية، خطف بنزيمة الكرة من خلف منتصف الملعب وتقدم فيها لينفرد بالحارس ويسدد بعيدا عن متناول الحارس (90+5)، رافعا رصيده الى 250 بقميص الفريق منذ انضمامه اليه عام 2009 من ليون، وبات بحسب موقع النادي في المركز الخامس لترتيب الهدافين خلف نجم يوفنتوس الإيطالي الحالي البرتغالي كريستيانو رونالدو (451) وراوول غونساليس (323) وألفريد دي ستيفانو (308) وكارلوس ألونسو "سانتيانا" (290).
-برشلونة يقع في فخ إشبيلية-وسقط برشلونة بفخ التعادل أمام ضيفه إشبيليه 1-1 ما حرمه من الاقتراب من خصمه الأزلي واقتناص الوصافة.
وبعد أن حقق فوزين كبيرين في مباراتيه الأوليين ضد فياريال (4-صفر) وسلتا فيغو (3-صفر) في المرحلتين الثالثة والرابعة (غاب عن المرحلتين الأوليين بسبب موسمه القاري الطويل)، اكتفى الفريق الكاتالوني بنقطة واحدة من اختباره الجدي الأول الذي جمعه ببطل الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ) في الموسم المنصرم، ليرفع رصيده إلى سبع نقاط في المركز الخامس متقدما على منافسه في مباراة اليوم بفارق الأهداف فقط.
وأجرى برشلونة تغييرا واحدا عن مباراته في المرحلة الأخيرة التي فاز فيها على سلتا فيغو بثلاثية نظيفة إذ أشرك الهولندي رونالد كومان الأورغوياني رونالد أروخو بدلا من الفرنسي كليمان لانغلي في خط الدفاع بعدما طرد الأخير من المباراة الماضية.
كما حضر الوافد الجديد الأميركي سيرجينو ديست على مقاعد احتياط البلاوغرانا، في المقابل لعب الكرواتي إيفان راكيتيتش للمرة الأولى في مواجهة زملائه السابقين في برشلونة بعد عودته مطلع الموسم الجديد لإشبيلية.
بدا صاحب الأرض ضعيف بدنيا أمام منافس يتميز بالنشاط وحيوية لاعبيه، ما منح الأخير سيطرة شبه مطلقة على مجريات المباراة.
افتتح الضيوف التسجيل باكرا بعد دربكة حصلت داخل منطقة جزاء برشلونة وصلت على اثرها الكرة إلى الهولندي لوك دي يونغ الذي تابعها بتسديدة "على الطاير" في مرمى الحارس البرازيلي نيتو (8).
ولم يمنح البرازيلي الاخر فيليبي كوتينيو الضيوف مجالا كبيرا للاحتفال إذ رد بهدف التعادل بعد دقيقتين بعد تمريرة ساحرة من الأرجنتيني ليونيل ميسي داخل منطقة الجزاء سدد على اثرها في المرمى (10).
وقال كوتينيو "خضنا مباراة صعبة واقترفنا الكثير من الأخطاء، علينا الآن بعد العودة من فترة الاستراحة الدولية العمل لتصحيح هذه الأخطاء والحديث في غرفة الملابس لتلافي حدوثها مجددا".
واضاف "لقد دفعنا ثمن المجهود الذي بذلناه في اول مباراتين وخصمنا اليوم كان ممتازا وعرف كيف يدير الأمور".
وكاد راكيتيتش يتسبب بخسارة فريقه في السنوات الست الماضية بعد تسديدة من خارج منطقة الجزاء بعيدة عن المرمى(66).
وأفلت برشلونة من الخسارة بعدما علت تسديدة المغربي يوسف النصيري الرأسية عارضة نيتو (73).
وكاد ميسي يقلب النتيجة لفوز لكن تسديدة أضاعت طريق المرمى (81).
وانقذ المغربي ياسين يونو مرماه من هدف محقق بعد انفراد تام من البرتغالي البديل ترينكاو لكن حارس "أسود الأطلس" استمات في ابعادها.
AFP