الدوري الإنجليزي : السماح بالاحتكاكات في التمارين في البريميرليغ

2020-05-27 | الدوري الإنجليزي
السماح بالاحتكاكات في التمارين في البريميرليغ مشاهدة الصورة
المصدر : فريق احلى جول

خطا الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم خطوة إضافية نحو استئناف الموسم الذي توقف منذ آذار/مارس بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، وذلك من خلال السماح بالاحتكاكات في التمارين.

ويأتي هذا القرار الذي اتخذته الأربعاء رابطة الدوري، بعدما أجازت الحكومة البريطانية الأحد الانتقال إلى "المرحلة الثانية" من خطة استئناف منافسات المسابقات الرياضية التي تسمح للاعبين بالاحتكاك في التدريبات، بما في ذلك التصديات والمواجهات، لمساعدتهم على استعادة لياقتهم البدنية قبل العودة للمواجهات التنافسية.

وقالت الرابطة في بيان "صوتت الأطراف المعنية في الدوري الممتاز اليوم بالإجماع لاستئناف التدريب مع الاحتكاك، في خطوة أخرى نحو استئناف موسم الدوري الممتاز عندما يكون ذلك آمنا".

- "المناقشات مستمرة" -وأوضحت "أصبحت الفرق الآن قادرة على التدريب كمجموعة والقيام بتدخلات، مع تقليل أي احتكاك غير ضروري قدر الإمكان. إن صحة وسلامة جميع المشاركين تشكلان الأولوية بالنسبة للدوري الممتاز".

وشددت الرابطة على ضرورة الالتزام بـ "البروتوكولات الصحية الصارمة للحرص على أن يكون ملعب التمارين بيئة آمنة بقدر الإمكان، وسيستمر إخضاع اللاعبين والأجهزة الفنية لاختبار +كوفيد-19+ مرتين في الأسبوع"، مشيرة الى أنه "تم الاتفاق على المرحلة الثانية من بروتوكول العودة الى التمارين بعد التشاور مع الأندية، اللاعبين، المدربين، رابطة اللاعبين المحترفين، رابطة المدربين المحترفين والحكومة".

وختمت "المناقشات متواصلة، مع استمرار العمل نحو استئناف الموسم، عندما تسمح الظروف بذلك".

أعلنت الرابطة في وقت لاحق أن السلسلة الثالثة من فحوصات الكشف عن فيروس كورونا المستجد التي أجرتها الإثنين والثلاثاء، كشفت عن أربع حالات إيجابية في ثلاثة أندية، ليرتفع العدد الى 12 حالة في صفوف لاعبين وأجهزة فنية.

وبحسب التوجهيات الحكومية، فهذا النوع من التدريبات سيبدأ بـ "مجموعات مكونة من رياضيَين أو ثلاثة على أكثر  تقدير، على أن يرتفع العدد تدريجيا إلى مجموعات أكبر تضم بين 4 و12 رياضيا، وفي نهاية المطاف تدريب الفريق كاملا".

وقال المدرب البرتغالي لنادي توتنهام جوزيه مورينيو "بصراحة، منذ استئناف البوندسليغا للمنافسات وإعلان بطولتي البرتغال وإسبانيا عن مواعيد عودتهما إلى المنافسة، أعتقد أن هذا هو أصعب وقت بالنسبة لنا لأننا نريد اللعب. من الصعب رؤية الآخرين يلعبون، في حين نحن لا نستطيع ذلك".

وستدخل رابطة الدوري الممتاز الآن المرحلة الحاسمة من التخطيط لخوض المباريات الـ92 المتبقية.

وتبدأ المفاوضات غدا الخميس مع القنوات التي تبث مباريات الدوري والتي تسعى الرابطة إلى إرضائها. حتى في حالة اكتمال الموسم، فإن المنتج المقدم إلى الشبكات الناقلة (الجداول المعدلة، مباريات خلف الأبواب الموصدة ...) لن يكون هو الوعد الذي تم قطعه في بداية الموسم وقد تضطر الأندية إلى دفع 340 مليون جنيه استرليني (380 مليون يورو) إلى قناتي سكاي وبي تي وغيرها.

- خمس مباريات يوميا -ومن بين إحدى الخطوط التوجيهية المقترحة السماح ببث جميع المباريات لزيادة مداخيل القنوات الناقلة التي تأمل في الاحتفاظ أو استعادة مشتركيها.

وبحسب صحيفة "ذا ميرور" اليومية، فإن رابطة الدوري الإنكليزي تعتزم بث مباريات كثيرة في فترة ما بعد الظهر مع 5 مباريات يوم السبت ومثلها يوم الأحد والتي سيكون الفرق بين موعد انطلاق كل منها ساعتين من الساعة 12 ظهرا حتى الساعة الثامنة مساء بالتوقيت المحلي.

كما سيكون من الضروري أيضا مناقشة توزيع المباريات بين القنوات الناقلة، خصوصا المباريات الـ45 التي لم تكن تبث في الوقت العادي بسبب الحظر المفروض على المباريات التي تقام السبت في تمام الساعة الثالثة بعد الظهر والتي يتم بثها مباشرة عبر القنوات التلفزيونية الأجنبية فقط.

وحثت الحكومة البريطانية بشدة السلطات الإنكليزية على ترك بعض هذه المباريات الـ45 لقناة بي بي سي حتى يتمكن الجميع من مشاهدتها، ولكن لا يبدو أن هذا يرضي قناتي سكاي وبي تي.

النقطة الحاسمة الأخرى والتي تنتظرها الجماهير الانكليزية العريضة في كل الاحوال بفارغ الصبر، تتعلق بتاريخ العودة الفعلية إلى المنافسة.

وعادت الأندية الى التدريبات هذا الأسبوع بمجموعات صغيرة ولكن مع المحافظة على التباعد الاجتماعي والمسافة الآمنة، فيما تأمل الرابطة استكمال المباريات الـ92 المتبقية من الموسم في 12 أو 19 حزيران/يونيو.

ووصف رئيس رابطة الدوري ريتشارد ماسترز الأسبوع الماضي تاريخ العودة المستهدف في 12 حزيران/يونيو بأنه "نقطة انطلاق".

وكان لاعبون ومدربون قد لمحوا إلى أنهم سيحتاجون حتى نهاية حزيران/يونيو على الأقل للتخفيف من مخاطر الإصابة البدنية بعد فترة طويلة من عدم خوض المباريات.

ومع ذلك، فإن العقبة الأكبر أمام استئناف المنافسات لا تزال مخاوف اللاعبين على سلامتهم وسلامة أسرهم بسبب الفيروس.

ورفض قائد واتفورد تروي ديني العودة الى التمارين، بعد ظهور ثلاث حالات إيجابية في صفوف الفريق، خشية نقل عدوى فيروس كورونا المستجد الى ابنه البالغ من العمر خمسة أشهر.

كما حصل الفرنسي نغولو كانتي على اذن من ناديه تشلسي لعدم الالتحاق بالتمارين الجماعية.

فرانس برس