الدوري الإيطالي : ديربي ميلانو : ملحمة كروية عبر التاريخ

2020-02-09 | الدوري الإيطالي
ديربي ميلانو : ملحمة كروية عبر التاريخ مشاهدة الصورة
المصدر : فريق احلى جول

19 نقطة، هذا هو الفارق بين صاحب المرتبة الثانية والسادسة في الدوري الإيطالي، أي بين الوصيف إنتر، وجاره ميلان قبل موقعة الفريقين في ديربي المدينة مساء الأحد المقبل على الملعب الذي احتار في اسمه ما بين "جيوسيبي مياتسا" و"سان سيرو".

وبعد أن كان ديربي المادونينا، نسبة لتمثال العذراء في المدينة، واحداً من أكثر الديربيات تنافسية بين طرفيه، مالت الكفة ناحية القطب الأزرق والأسود في اللقاءات الأخيرة في ظل التحسن الكبير لإنتر مع قدوم الملاك الصينيين، واستمرار تراجع ميلان وعدم استقراره إدارياً وفنياً.

وانتصر النيراتزوري في اللقاءات الثلاثة الأخيرة أمام ميلان، ويعود آخر فوز للروسونيري لديسمبر 2017 وفوزه بهدف نظيف بربع نهائي كأس إيطاليا بعد التمديد للأوقات الإضافية عبر باتريك كوتروني، مهاجم فيورنتينا الحالي.

ويسعى ميلان لاستغلال الحالة الإيجابية التي يمر بها في الجولات الأخيرة وتجنبه الخسارة في المبارايات السبع الأخيرة، وكلمة السر تكمن في السلاح القديم الجديد في صورة زلاتان إبراهيموفيتش، والذي بثت عودته الروح من جديد في صفوف الديافولو بعد نصف أول مخيب للآمال

 

إبرا ليس باللاعب الذي كان عليه عندما واجه إنتر لآخر مرة قبل قرابة ثمانية أعوام وهز شباكه مرتين في الخسارة بنتيجة 4-2، السويدي الآن يعول أكثر على خبرته وحاسته التهديفية أكثر من المهارة والتحرك داخل الملعب، وفوق كل ذلك، شخصيته القيادية التي افتقد ميلان لمثلها في المواسم الماضية، وفي لقاءات مثل ديربي ميلانو تحتاج للاعبين يتحملون الضغط الجماهيري والإعلامي الضخم قبل وأثناء المباراة، وإن كان لم يتضح بعد موقفه النهائي من التعافي من الإصابة والجاهزية.

ماذا عن الطرف الآخر؟ إنتر عاد لسكة الانتصارات في اللقاءين الأخيرين بعد سلسلة من التعادلات كادت تبعده عن القمة لولا سقوط يوفنتوس في نابولي، وكلمة السر أيضاً كانت الحرس القديم وليس الصفقات الجديدة، وخصيصاً كريستيان إريكسن الذي حط الرحال أخيراً في ميلانو بعد شد وجذب طوال يناير مع توتنهام ودانييل ليفي العنيد.

وجاءت عودة مارسيلو بروزوفيتش من الإصابة أمام أودينيزي لتعيد التوازن لخط الوسط بعد وضوح عدم انسجام إريكسن بعد مع الأجواء، بينما جاء دخول أليكسيس سانشيز أمام فريقه القديم ليعطي نفساً احتاجه الفريق بالهجوم، ويقدم أحد أفضل عروضه بقميص النيراتزوري، وخصوصاً منذ تعافيه من الإصابة هو الآخر.

وسيعول إنتر بشكل أساسي على سانشيز وبروزوفيتش لحسم الديربي في ظل غياب لاوتارو مارتينيز للإيقاف، وعدم جاهزية ستيفانو سينسي وإريكسن، وإن كان الكثيرون وحتى اللاعب نفسه يأملون في أن يكون ديربي الأحد تكراراً لذلك الذي شهد مشاركة ويسلي شنايدر للمرة الأولى مع الفريق وقيادته الفريق للفوز برباعية نظيفة قبل 11 عاماً.

ديربي الذهاب انتهى بثنائية نظيفة دون متاعب كبيرة لإنتر، ولكن الكثير تغير، ميلان يدربه ستيفانو بيولي، الذي يعرف إنتر جيداً وتعادل معه في الديربي مرتين، والآن سيتواجد زلاتان إبراهيموفيتش الذي لن يجد محفزاً أكبر من الفوز على فريقه القديم والاحتفال أمام أنصاره، ولكن الأكيد هو أن عشاق كرة القدم سيكونون على موعد لا يفوت مساء الأحد بين عملاقي الكرة الإيطالية.