الدوري الإيطالي : رونالدو يعيد يوفنتوس الى الانتصارات ولاتسيو في تألق متواصل

2020-02-02 | الدوري الإيطالي
رونالدو يعيد يوفنتوس الى الانتصارات ولاتسيو في تألق متواصل مشاهدة الصورة
المصدر : فريق احلى جول

سجل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو هدفين من ركلتي جزاء، ليعيد يوفنتوس حامل اللقب الى سكة الانتصارات بفوزه السهل على فيورنتينا 3-صفر في المرحلة الثانية والعشرين من بطولة ايطاليا لكرة القدم الاحد.

وكان فريق "السيدة العجوز" تعرض لخسارته الثانية هذا الموسم في الجولة الماضية بسقوطه امام نابولي، الفريق السابق لمدرب يوفنتوس الحالي ماوريتسيو ساري.

وابتعد يوفنتوس بالتالي ست نقاط في الصدارة عن منافسه إنتر ميلان الذي تراجع موقتا الى المركز الثالث لصالح المتألق لاتسيو وهدافه تشيرو إيموبيلي، وذلك بانتظار المباراة المسائية التي تجمع فريق أنتونيو كونتي بمضيفه اودينيزي.

وعلق ساري على تألق رونالدو الذي يحتفل الأربعاء المقبل بعيد ميلاده الخامس والثلاثين، قائلا "كريستيانو رونالدو يواصل التسجيل يوما بعد الآخر، وهذا الأمر هام جدا بالنسبة له على الصعيد النفسي. إنه جيد على الصعيد البدني، ويخلق الفارق".

واجرى ساري تبديلين على التشكيلة التي خاضت المباراة ضد نابولي، فاشرك الفرنسي ادريان رابيو بدلا من مواطنه بليز ماتويدي، والجناح البرازيلي دوغلاس كوستا مكان الارجنتيني باولو ديبالا.

بدأ فيورنتينا الذي شهد تطورا في المستوى منذ تعيين جوسيبي ياكيني مدربا له في 24 كانون الاول/ديسمبر، المباراة بقوة وكاد يفتتح التسجيل مبكرا لكن حارس يوفنتوس البولندي فويتشيخ تشيشني انقذ مرماه من هدف اكيد عندما تصدى لمحاولة بالكعب من فيديريكو كييزا، ومحاولة اخرى للإسباني بول ليرولا.

وافتتح يوفنتوس التسجيل عندما احتسب الحكم ركلة جزاء اثر لمسة يد من الأرجنتيني جرمان بيتزيلا داخل المنطقة انبرى لها رونالدو (40)، لينجح في التسجيل للمباراة التاسعة تواليا، معادلا رقم الفرنسي دافيد تريزيغيه الذي حقق هذا الانجاز في صفوف يوفنتوس عام 2005.

وقبل نهاية المباراة بعشر دقائق، حصل يوفنتوس على ركلة جزاء اخرى اثر عرقلة الاوروغوياني رودريغو بنتانكور داخل المنطقة من قبل فيديريكو تشيكيريني، ليضيف رونالدو الهدف الثاني، رافعا رصيده الى 14 هدفا في المباريات التسع الأخيرة و19 بالمجمل هذا الموسم، معززا مركزه الثاني في صدارة ترتيب الهدافين خلف مهاجم لاتسيو تشيرو ايموبيلي مع 25 هدفا.

- "لا يمكن للحكام تقرير مصير المباريات" -والهدف هو الخمسون لرونالدو في 70 مباراة خاضها مدافعا عن الوان يوفنتوس منذ انتقاله اليه صيف عام 2018 قادما من ريال مدريد الاسباني، الى جانب 10 تمريرات حاسمة.

ولم يكن المالك الأميركي لفيورنتينا روكو كوميسو راضيا عن ركلتي الجزاء اللتين احتسبتا ضد فريقه، قائلا في مقابلة لشبكة "دازن" للبث التدفقي "أشعر بالاشمئزاز مما رأيته اليوم، لاسيما ركلة الجزاء الثانية. أشعر بغضب كبير ولا أحب التحدث عن هذا النوع من الأمور (التحكيم)، ولم يسبق لي أن فعلت ذلك".

ورأى رجل الأعمال الذي اشترى "فيولا" الصيف الماضي، أن "يوفنتوس قوي جدا وليس بحاجة الى هذه الأمور (مساعدته في التحكيم). لا يمكن للحكام تقرير مصير المباريات".

وفي الوقت بدل الضائع، اضاف المدافع الهولندي ماتيس دي ليخت الهدف الثالث بكرة رأسية من مسافة قريبة، مستغلا ركلة ركنية من ديبالا، ليؤكد الهزيمة الأولى لفيورنتينا في الدوري خلال 2020.

- لاتسيو وإيموبيلي في تألق متواصل -

وعلى الملعب الأولمبي في العاصمة، عاد لاتسيو الى سكة الانتصارات التي توقفت عند 11 تواليا بالتعادل مع الجار اللدود روما (1-1)، وذلك بفوز كاسح على ضيفه سبال 5-1.

ويدين فريق المدرب سيموني إينزاغي بفوزه الخامس عشر الى المتألق إيموبيلي الذي سجل ثنائية (3 و29) مع هدف ثان أكثر من رائع حيث تلاعب بالحارس الذي لحق به الى حدود المنطقة قبل أن يسدد الكرة ساقطة من فوق الدفاع الى الشباك، إضافة الى تمريره كرة حاسمة سجل منها الإكوادوري فيليبي كايسيدو هدفه الثاني (16 و38)، قبل أن يضيف البديل الهولندي الشاب بوبي أديكانيي الخامس (58).

وقلص سبال، القابع في المركز الثامن عشر بأربعة انتصارات فقط، الفارق في الدقيقة 65 عبر سيموني ميسيرولي، لكن ذلك لم يكن كافيا لمساعدة فريقه من أجل العودة ومحاولة حرمان لاتسيو من النقاط الثلاث التي رفع بها رصيده الى 49 نقطة وأصبح ثانيا موقتا بفارق نقطة أمام إنتر الذي يلتقيه في منتصف الشهر الحالي.

وعزز إيموبيلي صدارته لترتيب الهدافين بـ25 هدفا، وهو رقم لم يصل اليه أي لاعب في 21 مباراة سوى الأرجنتيني الإيطالي أنتونيو فالنتين أنجيليو عام 1959 حين سجل 25 أيضا لصالح إنتر ميلان بحسب "أوبتا" للاحصاءات.

كما أصبح أكثر اللاعبين تهديفا في الأعوام العشرة الأخيرة في "سيري آ" بعدما وصل خلال عقد من الزمن الى 124 هدفا، متفوقا على مهاجم يوفنتوس الحالي الأرجنتيني غونزالو هيغواين بحسب "أوبتا".

- ميلان يتعثر بغياب زلاتان -وبعد فوزه بخمس من مبارياته الست الأخيرة في الدوري والكأس، تأثر ميلان بغيابه نجمه العائد المخضرم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش بسبب المرض، واكتفى بالتعادل مع ضيفه هيلاس فيرونا 1-1 على الرغم من اضطرار الأخير لاكمال اللقاء بعشرة لاعبين بعد طرد المغربي سفيان أمرابط في الدقيقة 68.

ووجد فريق المدرب ستيفانو بيولي نفسه متخلفا منذ الدقيقة 13 بهدف ماركو دافيدي فاراوني، قبل أن يعادل التركي هاكان جالهان أوغلو من ركلة حرة (29)، مانحا فريقه نقطته الـ32 في المركز الثامن مباشرة أمام ضيفه بفارق نقطتين.

ولم تكن حال أتالانتا، القادم من انتصار ساحق على توروينو 7-صفر خارج ملعبه، أفضل من ميلان إذ اكتفى ايضا بالتعادل مع ضيفه جنوى 2-2 على الرغم من النقص العددي في صفوف الأخير خلال الدقائق الثماني الأخيرة.

وبعد أن تقدم بهدف البرازيلي رافايل (13)، وجد أتالانتا نفسه متخلفا بهدفي دومينيكو كريشيتو (19) والباراغوياني أنتونيو سانابريا (33)، قبل أن ينقذ نقطة بهدف التعادل الذي سجله السلوفيني يسوسيب إيليشيتش (35).

وتختتم المرحلة الاثنين بلقاء سمبدوريا ونابولي.