الرياضة الأمريكية : سلة، مضرب، بيسبول: مقاطعة تاريخية للمباريات بسبب اطلاق النار على بليك

2020-08-27 | الرياضة الأمريكية
سلة، مضرب، بيسبول: مقاطعة تاريخية للمباريات بسبب اطلاق النار على بليك مشاهدة الصورة
المصدر : فريق احلى جول
شهدت الرياضة الأميركية ردة فعل قوية وغير مسبوقة احتجاجا على إطلاق الشرطة النار على رجل اسود غير مسلح يدعى جايكوب بليك، وذلك بإعلان أندية دوري كرة السلة للمحترفين مقاطعة مباريات البلاي أوف، وحذت حذوها فرق البيسبول وكرة القدم بالاضافة إلى دورة سينسيناتي في كرة المضرب.
مشهد لم يسبق له مثيل. في غضون ساعات قليلة، انتشرت المبادرة التي بدأها لاعبو ميلووكي باكس بشكل رهيب، بعدما قاطعوا مباراتهم ضد أورلاندو ماجيك وأجبروا رابطة الدوري على تأجيل مباراتين أخريين كانتا مقررتين الأربعاء هما: هيوستن روكتس-أوكلاهوما سيتي ثاندر ولوس أنجلوس ليكرز-بورتلاند ترايل بلايزرز، بعدما اختار لاعبو هذه الأندية الأخيرة بدورهم المقاطعة.
كان فريق برويرز للبيسبول الذي على غرار باكس يمثل ميلووكي على بعد حوالي خمسين كيلومترا من كينوشا حيث حدثت دراما إطلاق النار يوم الأحد، أول المبادرين إلى المقاطعة برفضه خوض مباراته ضد سينسيناتي. وتم بعدها تأجيل المباراتين الأخريين اللتين كانتا مقررتين الأربعاء مثلما حصل في منافسات كرة السلة. كان الأمر ذاته بالنسبة لمنافسات كرة القدم، حيث تأجلت خمس من ست مباريات في برنامج الأمس بعدما قرر اللاعبون المقاطعة.
بعد ذلك، قررت اليابانية ناومي أوساكا المصنفة عاشرة عالميا انسحابها من الدور نصف النهائي لدورة سينسيناتي الدولية في كرة المضرب، إحدى دورات البريمير الإلزامية للسيدات، والمقامة بملاعب فلاشينغ ميدوز في نيويورك بسبب تفشي وباء كوفيد-19، قبل أن يقرر منظمو الحدث بدورهم تأجيل المباريات المقررة يوم الخميس حتى الجمعة.
وقالت الاتحاد الاميركي لكرة المضرب في بيان له "بصفته رياضة، يتخذ عالم كرة المضرب موقفا جماعيا ضد عدم المساواة العرقية والظلم الاجتماعي الذي ظهر مرة أخرى في الواجهة في الولايات المتحدة. قرر الاتحاد الاميركي لكرة المضرب ورابطتي المحترفين والمحترفات مقاطعة اللعب يوم الخميس. وستستأنف المنافسات يوم الجمعة".
- "مصدومون" -هل من المرجح أن يؤدي تأجيل المباريات من الخميس إلى الجمعة إلى إعادة أوساكا لاستكمال منافسات الدورة حال رغبت (اليابانية) في ذلك؟ لم يقدم الاتحاد الاميركي للعبة أي جواب فوري على سؤال لوكالة فرانس برس.
من جهتها، كتبت أوساكا المصنفة رابعة في الدورة والتي تحدث كثيرًا في الأشهر الأخيرة للتنديد بالظلم العنصري، في بيان على حسابها في تويتر "بصفتي امرأة سوداء، أشعر أن هناك قضايا أكثر أهمية تحتاج إلى اهتمام فوري، بدلاً من مشاهدتي وأنا ألعب كرة المضرب".
وأضافت أوساكا المولودة من أم يابانية وأب من هايتي "لا أتوقع حدوث أي شيء جذري إذا لم ألعب، ولكن إذا تمكنت من إجراء مناقشة في رياضة أغلب ممارسيها من البيض، فأنا أعتبرها خطوة في الاتجاه الصحيح".
لاعبو دوري كرة السلة للمحترفين هم الأكثر نشاطا في هذا المجال. الركوع أثناء عزف النشيد الوطني، كلمات "حياة السود مهمة" مطلية باللون الأسود على أرضية الملاعب، والشعارات على ظهر قمصان اللاعبين، وخطبهم المنتظمة للمطالبة بالعدالة، كانت منذ استئناف الموسم دليلا على التعبئة داخل الرابطة للعمل ضد العنصرية.
ولكن بعد ثلاثة أشهر من وفاة جورج فلويد، تسبب مصير جايكوب بليك، البالغ من العمر 29 عاما، والذي أصيب بجروح خطيرة أثناء اعتقاله، في صدمة جديدة.
وأصيب لاعبو كرة السلة بصدمة شديدة جراء المشهد المصور الذي يسمع فيه صوت سبع طلقات نارية أصابت ظهر بيلك الذي كان يحاول بعد مقاومة اعتقاله أن يدخل سيارته حيث، بحسب محاميه، كان يتواجد داخلها ثلاثة من أبنائه تبلغ أعمارهم 3 و5 و8 سنوات.
-سئمنا-وعلل لاعبو ميلووكي باكس قرار مقاطعته بتعليق "على مدار الأيام القليلة الماضية في ولايتنا ويسكونسن، شاهدنا مقطع الفيديو الرهيب لجايكوب بليك والمزيد من إطلاق النار على المتظاهرين. وعلى الرغم من المناشدة الكاسحة للتغيير، لم يتم اتخاذ أي إجراء، لذلك نحن لا يمكننا التركيز على كرة السلة اليوم".
وفاجأ قرارهم لاعبي ماجيك الذين قالوا إنهم "لم يكونوا على علم بالمبادرة التي نؤيدها نحن أيضا"، وهنأ رئيس الولايات المتحدة السابق باراك أوباما في تغريدة على تويتر "اللاعبين الذين يدافعون عما يؤمنون به"، مضيفًا "سيتعين على جميع مؤسساتنا الدفاع عن قيمنا".
بعد ذلك، غرَّد نجم ليكرز "الملك" ليبرون جيمس على تويتر قائلا "نطالب بالتغيير. لقد سئمنا".
وذكرت العديد من وسائل الإعلام المحلية مساء الأربعاء أن الغريمين التقليديين في لوس أنجليس، ليكرز وكليبرز، صوتا على الانسحاب من الموسم.
وأكدت "إي إس بي إن" و"ذي أتلتيك" و"ياهو سبورتس" أن ليكرز وكليبرز، أبرز المرشحين للتتويج بلقب الموسم الحالي إلى جانب ميلووكي باكس وتورونتو رابتورز حامل اللقب، أعربا عن هذه الرغبة خلال اجتماع طارئ شاركت فيه جميع الفرق التي لا تزال تخوض الدور الأول من البلاي أوف في "فقاعة" أورلاندو.
وبحسب المصادر الإعلامية، فإن الفرق الـ11 الأخرى تفضل مواصلة الموسم.
وعقد هذا الاجتماع الطارئ بعد أن قاطع فريق ميلووكي باكس مباراته ضد أورلاندو ماجيك مساء الأربعاء، وهي مبادرة شهدت دعما من لاعبي الفرق التي كان مقررا أن تلعب الأربعاء: هيوستن روكتس مع اوكلاهوما سيتي ثاندر، ولوس انجليس ليكرز مع بورتلاند ترايل بلايزرز، وبالتالي أجبرت رابطة الدوري على تأجيل المباريات الثلاث.
ومن المقرر أن تستأنف الخميس المناقشات حول مصير الموسم، بينما لم تصدر أي إعلانات مقاطعة من قبل الفرق المقرر أن تلعب هذا اليوم، على الرغم من أن إقامتها مهددة.
وأعلنت الرابطة أنها ستعقد بدورها اجتماعا لمجلس إدارتها بمشاركة مسؤولي ومالكي الفرق "للرد على مخاوف اللاعبين".
AFP