الدوري الألماني : فافر يفلت من الإقالة وكلينسمان يتلقى هزيمته الأولى

2019-11-30 | الدوري الألماني
فافر يفلت من الإقالة وكلينسمان يتلقى هزيمته الأولى مشاهدة الصورة
المصدر : فريق احلى جول

تنفس المدرب السويسري لوسيان فافر الصعداء بعد الفوز الصعب لفريقه بوروسيا دورتموند على مضيفه هرتا برلين 2-1، السبت في المرحلة 13 من الدوري الالماني لكرة القدم، برغم خوضه شوطا كاملا بعشرة لاعبين، فيما تصدر لايبزيغ الترتيب موقتا بفوزه على ارض بادربورن 3-2.

ورفع دورتموند رصيده الى 23 نقطة في المركز الخامس موقتا محققا فوزه الاول في ثلاث مباريات، فيما تصدر لايبزيغ بـ27 نقطة بفارق نقطتين عن بوروسيا مونشنغلادباخ الذي يستقبل الاحد فرايبورغ في مباراة قوية. ويلعب في وقت لاحق حامل اللقب بايرن ميونيخ الباحث عن الفوز للحاق بلايبزيغ في المركز الاول مع ضيفه باير ليفركوزن التاسع.

وكان دورتموند من المرشحين الاقوياء لانزال بايرن ميونيخ عن عرشه مطلع الموسم، بيد انه فاز في عشر مباريات من أصل عشرين، قبل مواجهة هرتا.

وأشارت تقارير الى ان فافر كان يخوض مباراة "حياة أو موت" قد تحدد اقالته من عدمها، في ظل تراجع نتائج دورتموند على غرار سقوطه الرهيب امام بايرن برباعية نظيفة، ثم الخسارة امام برشلونة الاسباني 1-3 الاربعاء في دوري ابطال اوروبا.

وبكر دورتموند بالتسجيل عبر لاعبه الانكليزي الشاب والعائد الى التشكيلة الاساسية بعد عقوبة انضباطية جايدون سانشو. استلم ابن التاسعة عشرة الكرة من يوليان براندت ولعبها ارضية الى يسار الحارس من مسافة قريبة (15).

وبعد 104 ثوان، ضاعف الضيوف تقدمهم بهدف من البلجيكي تورغان هازار وتمريرة من الدولي المغربي أشرف حكيمي (17).

لكن اصحاب الارض قلصوا الفارق بعد مجهود فردي وتسديدة من التشيكي فلاديمير داريدا ارتدت من الدفاع خادعة الحارس السويسري رومان بوركي (34).

وفي الدقيقة الاخيرة من الشوط الاول، مني دورتموند بصفعة كبيرة بعد نيل قلب دفاعه المخضرم ماتس هوملز بطاقة صفراء ثانية وبالتالي طرده ليحرم فريقه من مساواة عددية لشوط كامل.

وانقلبت الامور مطلع الشوط الثاني، عندما أدرك برلين التعادل عندما استلم المهاجم الفراع الطويل دافي سيلكي الكرة على حدود التسلل، فاستلم وسدد بيسراه ارضية الى يسار الحارس (49)، لكن تقنية الفيديو "فار" حرمت برلين من الهدف بداعي التسلل بعد احتفال لاعبيه وجماهيره.

حاول برلين الوصول الى مرمى دورتموند في الشوط الثاني دون فائدة، وذلك في المباراة الاولى لمدربه الجديد يورغن كليسنمان الذي حل بدلا من الكرواتي انتي تشوفيتش، ليتعرض فريق العاصمة لخسارة خامسة تواليا.

وكان كلينسمان الفائز بكأس اوروبا عام 1996 وبكأس العالم عام 1990، وبعد اعتزاله اللعب نهائيا، عيّن مدربا لمنتخب المانيا عام 2004 وبقي حتى نهاية كأس العالم ألمانيا 2006 عندما قاده للمركز الثالث.

اشرف بعدها لفترة وجيزة على تدريب بايرن ميونيخ من 2008 الى 2009 قبل ان يتولى تدريب منتخب الولايات المتحدة من 2011 الى 2016 وبلغ معه دور الـ 16 من مونديال البرازيل عام 2014.

وستكون مهمة كلينسمان (55 عاما) الرئيسية هي إبقاء فريق العاصمة ضمن مصاف أندية الدرجة الأولى، التي عاد إليها موسم 2013-2014.