الدوري الإنجليزي : كلوب يتجنب الاحصائيات والأرقام القياسية

2020-01-31 | الدوري الإنجليزي
كلوب يتجنب الاحصائيات والأرقام القياسية مشاهدة الصورة
المصدر : فريق احلى جول

يبحث ليفربول، البطل غير المعلن رسميا، عن تحقيق فوزه العشرين تواليا على ارضه ومعادلة رقم مانشستر سيتي، الاحد في المرحلة 25 من الدوري الانكليزي لكرة القدم.

وفي مرحلة تشهد عدة مباريات نارية، يستقبل ليفربول المتصدر بفارق 19 نقطة عن مانشستر سيتي، ساوثمبتون الذي يعيش فترة جيدة فاز فيها خمس مرات في آخر سبع مباريات.

لكن تشكيلة المدرب الالماني يورغن كلوب، تعيش على "كوكب" آخر هذا الموسم في الدوري، فقد فازت في 23 مباراة من أصل 24 وتعادلت مرة يتيمة.

وبحال فوز "الحمر" السبت، سيبتعدون بفارق 22 موقتا عن سيتي الذي يخوض مواجهة صعبة جدا الاحد على ارض توتنهام السادس.

ويحاول كلوب قدر الامكان تجنب الحديث عن ضمان اللقب الاول لفريقه في ثلاثة عقود، برغم حصده ثلاث نقاط جديدة الاربعاء ضد وست هام (2-صفر)، ليصبح أسرع فريق يحرز 70 نقطة في موسم واحد.

قال كلوب "لا أهتم كثيرا بالارقام القياسية. كان لدينا رقم قياسي (بالنقاط) في دورتموند (الالماني في موسم 2011-2012) واسقطه بايرن في الموسم التالي. لا اريد أن اكون مملا. بكل بساطة لا نشعر بهذا الامر".

وفي الفترة عينها من الموسم الماضي، كان كلوب يتقدم سيتي بخمس نقاط، لكن ليفربول انزلق في شباط/فبراير ومطلع اذار/مارس عندما تعادل مع وست هام ومانشستر يونايتد وايفرتون، ليتفوق عليه فريق المدرب الاسباني بيب غوارديولا بفارق نقطة يتيمة.

ومنذ تعادله مع جاره اللدود، لم يخسر بطل أوروبا سوى نقطتين بتعادله مع مانشستر يونايتد في تشرين الاول/اكتوبر الماضي.

وبحال تحقيقه الفوز، سيعادل ليفربول سلسلة سيتي بعشرين انتصارا تواليا على ارضه والذي حققه بين 2011 و2012. وسيكون على بعد ستة انتصارات ليصبح اول فريق في تاريخ البريميرليغ يحقق علامة كاملة على ارضه طوال الموسم.

كما قد يشهد شباط/فبراير معادلته رقم الانتصارات المتتالية المسجل باسم سيتي ايضا في 2017 وهو 18 انتصارا متتاليا.

لكن الاهم على صعيد الارقام، زحف ليفربول لمعادلة رقم ارسنال بين 2003 و2004 عندما لم يخسر في 49 مباراة في الدوري، علما بان فريق "المدفعجية" انهى موسم 2004 دون اي خسارة (26 فوزا و12 تعادلا).

وبدأت سلسلة ليفربول الحالية (41 مباراة دون خسارة في الدوري) بعد سقوطه أمام مانشستر سيتي قبل 12 شهرا، وقد يصل الى عتبة 49 مباراة في 4 نيسان/أبريل.

في المقابل، يبحث ساوثمبتون ان يصبح اول فريق ينتزع نقطة من ارض ليفربول، منذ ليستر سيتي قبل نحو سنة.

وبعد بداية موسم مخيبة شهدت سقوطا مروعا على ارضه امام ليستر صفر-9، تسلق فريق المدرب النمسوي رالف هازنهوتل الترتيب ليصبح تاسعا وعلى مقربة من المنافسة على المراكز الاوروبية.

قال هازنهوتل مدرب لايبزيغ الالماني سابقا "من الطبيعي إذا خسرنا (ضد ليفربول)، لكن هذا الموسم ليس اعتياديا بالنسبة الينا. ليس طبيعيا في الجانبين السلبي والايجابي، لذا لا اتوقع مباراة طبيعية منا في نهاية الاسبوع".

تابع "نعرف صعوبات هذا التحدي لكنا بحاجة للتحدي. أريد معرفة أين وصلنا ومدى قدرتنا على منافسة فريق كبير".

AFP