الدوري الإنجليزي : ليفربول يخرج من دوامة الهزائم

2020-03-07 | الدوري الإنجليزي
ليفربول يخرج من دوامة الهزائم مشاهدة الصورة
المصدر : فريق احلى جول

خرج ليفربول من دوامة الهزائم التي رافقته في مباراتيه الاخيرتين ليحقق فوزا هزيلا على ضيفه بورنموث 2-1 في افتتاح المرحلة التاسعة والعشرين من بطولة انكلترا لكرة القدم السبت.

ومني ليفربول بأول هزيمة في الدوري المحلي هذا الموسم بسقوطه امام واتفورد بثلاثية قاسية في الجولة الماضية، قبل ان يخرج من الدور الخامس لكأس انكلترا بخسارته امام تشلسي صفر-2.

وابتعد ليفربول بالتالي 25 نقطة عن مانشستر سيتي الذي يلتقي جاره مانشستر يونايتد الاحد، وبات في حاجة الى 3 انتصارات في مباريات التسع الاخيرة لكي يتوج بطلا بغض النظر عن نتائج سيتي.

ولم يكن فوز ليفربول مقنعا لان هدفيه جاءا من هديتين من دفاع بورنموث الذي افتتح التسجيل مبكرا. 

وكانت هذه المباراة اخر تجربة للفريق الشمالي قبل مواجهته لاتلتيكو مدريد الاسباني الاربعاء المقبل والذي تقدم عليه 1-صفر ذهابا في العاصمة الاسبانية في ثمن نهائي دوري ابطال اوروبا. 

غاب الحارس البرازيلي اليسون فيليكس لاصابة في وركه وحل بدلا منه الاسباني ادريان، في حين لم يشارك مهاجم بورنموث النروجي الدولي جوشوا كينغ المصاب بتمزق في العضلية الخلفية.

وحقق ليفربول 22 فوزا بيتيا تواليا في الدوري المحلي وهو رقم قياسي جديد علما بان السابق كان صامدا في حوزته منذ عام 1972 بقيادة مدربه الاسطورة الاسكتلندي بيل شانكلي. وكان اخر فريق نجح في انتزاع نقطة على ملعب "انفيلد" هو ليستر سيتي (1-1) في كانون الثاني/يناير 2019.

بدأ ليفربول المباراة ضاغطا املا في الاقتراب اكثر واكثر من احراز اللقب الغائب عن خزائنه منذ عام 1990، لكن وسط هذا الضغط قام بورنموث بهجمة مرتدة سريعة حيث سيطر كالوم ويلسون على الكرة وقام بتمرير الكرة باتجاه فيليب بيلينغ الذي عكسها ذكية الى الكولومبي جيفرسون ليرما ومنه الى ويلسون مجددا ليتابعها الاخير من مسافة قريبة داخل الشباك (10). 

واعترض لاعبو ليفربول على صحة الهدف لاعتبار بان ويلسون دفع جو غوميز في ظهره للسيطرة على الكرة لكن الحكم احتسبه بعد اللجوء الى تقنية الفيديو.

وانقذ ادريان مرماه من هدف اكيد اثر رأسية للمدافع الهولندي ناثان اكي ابعدها ركلة ركنية (14).

وتصدى حارس بورنموث ارون رامسدايل لكرة سددها البرازيلي فيرمينو على الطاير (17). 

واخطأ مدافع بورنموث جاك سيمسون الذي كان شارك بديلا لقائده ستيف كوك المصاب قبلها بدقائق قليلة، في الخروج من منطقته فانتزع السنغالي ساديو مانيه الكرة منه ومررها باتجاه صلاح الذي راوغ مدافعا داخل المنطقة وسددها بيسراه زاحفة في الزاوية السفلى مدركا التعادل (25).

والهدف هو السبعون لصلاح الذي كان يخوض مباراته الرقم 100 في الدوري الانكليزي الممتاز مع ليفربول. وبات صلاح اول لاعب في صفوف ليفربول يتخطى حاجز العشرين هدفا في مختلف المسابقات في ثلاثة مواسم تواليا منذ مايكل اوين بين موسمي 2000-2001 و2002-03.

وسرعان ما اضاف مانيه عندما كسر مصيدة التسلل بتمريرة امامية من الهولندي فيرجيل فان دايك لينفرد بالحارس ويسجل عن يساره (33). 

وهدأ ايقاع المباراة نسبيا في الشوط الثاني وكانت الفرصة الابرز انفراد راين فرايزر بحارس ليفربول واسقاط الكرة من فوقه باتجاه المرمى لكن جيمس ميلنر شتت الكرة قبل ان تجتاز الخط (60).

وسدد مانيه كرة لولبية رائعة من خارج المنطقة صدها اعلى القائم (73).