اليورو : هل حان وقت التتويج الأوّل لبلجيكا؟

2021-06-05 | اليورو
هل حان وقت التتويج الأوّل لبلجيكا؟ مشاهدة الصورة
المصدر : فريق احلى جول

جيلٌ ذهبي أو منحوس؟ تأمل بلجيكا المدجّجة بالنجوم لوكاكو، دي بروين وهازار في انتزاع لقب كبير أوّل عندما تخوض كأس أوروبا المقبلة في كرة القدم.

وقعت الدولة المصنّفة أولى عالميا راهنا، في مجموعة مقبولة تضمّ روسيا والدنمارك والمبتدئة فنلندا. ويأمل الشياطين الحمر بقيادة المدرب الإسباني روبرتو مارتينيس تكرار الرحلة المميزة في مونديال 2018، عندما حققوا أعلى نتيجة في تاريخهم بحلولهم في المركز الثالث.

ويدرك هذا الجيل ان الوقت قد حان لقطف الثمار. أمامه البطولة القارية، ثم نهائيات دوري الأمم الأوروبية (بأهمية اقل)، والعام المقبل الاستحقاق الأبرز في مونديال قطر 2022.

تحلّ بلجيكا على دولتين مضيفتين هما روسيا في 12 الجاري في سان بطرسبورغ والدنمارك في 17 منه في كوبنهاغن. مواجهتان مقبولتان مقارنة بالمنتخبات المضيفة العملاقة الأخرى: إنكلترا، ألمانيا، إيطاليا، إسبانيا أو هولندا.

ونظرا لوقوعها في مجموعة بمتناولها، حيث تواجه فنلندا الوافدة الجديدة في المباراة الثالثة، تطمح بلجيكا للصدارة ومواجهة أحد المنتخبات الذي يحتل المركز الثالث في دور الـ16.

يعوّل مارتينيس على تشكيلة فولاذية يتقدمها الحارس تيبوا كورتوا الذي قدّم موسما جيدا مع ريال مدريد الإسباني.

بعمر الثامنة والعشرين، عاش روميلو لوكاكو موسما رائعا بتسجيله 24 هدفا، سمحت لإنتر باحراز الدوري الإيطالي لأول مرة منذ 2010.

تزخر التشكيلة بلاعبين مميزين أمثال يوري تيليمانس (ليستر سيتي الإنكليزي)، يانيك كاراسكو بطل إسبانيا مع أتلتيكو مدريد، دريس مرتنس نجم نابولي الإيطالي، فضلا عن لاعبين شبان يطرقون الباب مثل المهاجم جيريمي دوكو (رين الفرنسي).

لكن أجواء منحوسة خيّمت على ثلاثة كوادر في الفريق أخيرا.

النجم الأول هذا الموسم كيفن دي بروين، خرج مصابا السبت الماضي من نهائي دوري أبطال أوروبا الذي خسره فريقه مانشستر سيتي الإنكليزي أمام مواطنه تشلسي.

تعرّض لكسر مزدوج في الوجه، سيجبره على المشاركة بقناع، هذا إذا تعافى في الوقت المناسب.

النجم الآخر إدين هازار الذي عاش موسمين كارثيين مع ريال مدريد، نظرا لسلسلة من الاصابات الرهيبة التي طاردته والانتقادات تجاه وزنه الزائد.

يأمل المهاجم الفذ خوض بطولة دون متاعب في فخذيه وكاحليه.

وما زاد الطين بلّة، تعرّض لاعب الوسط أكسل فيتسل مطلع الموسم لاصابة قوية بالكاحل قد تبعده عن كامل الدور الأول.

تأهلت بلجيكا إلى النهائيات بسجل خارق في التصفيات، مع عشرة انتصارات كاملة، مسجلة 40 هدفا مقابل 3 فقط في شباكها.

أفضل نتائجها في البطولة القارية، حلولها وصيفة في 1980 وراء ألمانيا الغربية، وثالثة عام 1972 على أرضها، علما بأنها تشارك للمرة السادسة.

في الألعاب الأولمبية، أحرزت ذهبية كرة القدم في 1920، فيما حلت ثالثة في مونديال 2018 ورابعة في 1986 من أصل 13 مشاركة.

AFP