كأس الأمم الإفريقية : مصر تحقق مرادها والعلامة الكاملة في الدور الأول وأوغندا ترافقها للدور الثاني

2019-07-01 | كأس الأمم الإفريقية
 مصر تحقق مرادها والعلامة الكاملة في الدور الأول وأوغندا ترافقها للدور الثاني مشاهدة الصورة

منح النجم محمد صلاح والقائد أحمد المحمدي والحارس محمد الشناوي المنتخب المصري مبتغاه في الدور الاول لبطولة كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم على أرضه، بقيادته الى الفوز 2-صفر على أوغندا الأحد في الجولة الثالثة الأخيرة، وتصدر المجموعة الأولى بالعلامة الكاملة بثلاثة انتصارات في ثلاث مباريات.

كما ضمنت أوغندا مرافقة مصر الى الدور ثمن النهائي، بينما حقق منتخب الكونغو الديموقراطية فوزا عريضا على زيمبابوي برباعية نظيفة في المباراة الثانية من الجولة نفسها، لينهي المنافسات ثالثا خلف مصر بفارق الأهداف عن أوغندا، ويبقي على أمله ببلوغ ثمن النهائي ضمن أفضل أربعة منتخبات تحل في المركز الثالث.

ومكن صلاح والمحمدي منتخب الفراعنة من حسم مباراته على ستاد القاهرة الذي امتلأت مدرجاته بنحو 75 ألف شخص، في الشوط الأول بتسجيل هدفين، الأول من ركلة حرة رائعة (33) والثاني بتسديدة قوية من داخل المنطقة (45)، بينما تكفل الشناوي بالتصدي لسلسلة من المحاولات الأوغندية على مدار الشوطين كانت كفيلة بتغيير مسار المباراة.

وأنهت مصر المجموعة متصدرة برصيد تسع نقاط، بفارق خمس نقاط عن أوغندا الثانية، وست نقاط عن الكونغو الديموقراطية التي ستحتاج الى انتظار نتائج المجموعات الأخرى لتبيان ما اذا كانت ستتأهل كأحد أفضل أربعة منتخبات تحتل هذا المركز في المجموعات الست، بينما ودعت زيمبابوي البطولة المقامة حتى 19 تموز/يوليو برصيد نقطة واحدة فقط.

وقام مدرب منتخب مصر المكسيكي خافيير أغيري الذي أكد أمس رغبته في تحقيق الفوز الثالث في ثالث مباراة، بثلاث تغييرات على التشكيلة الأساسية، فدفع بقلب الدفاع باهر المحمدي بدلا من محمود علاء، ونبيل عماد "دونغا" في ارتكاز خط الوسط بدلا من طارق حامد، وأحمد حسن "كوكا" في مركز قلب الهجوم بدلا من مروان محسن، قبل أن يخرج لاعب أولمبياكوس اليوناني مصابا في الشوط الأول ويعود مهاجم النادي الأهلي الى شغل مركز رأس الحربة في التشكيلة.

وبعدما دفع مدرب المنتخب المصري بطارق حامد بدلا من محمد النني، اضطر مدرب أوغندا الى إجراء تبديل اضطراري بعدما جلس حارس مرماه أرضا وبدا عليه الاعياء في الدقيقة 67. وقام الجهاز الطبي بوضع كيس من الثلج على رأسه ومياه على مستوى الرقبة، في ظل درجات حرارة في الملعب قاربت 32 مئوية ورطوبة ناهزت نسبتها 60 بالمئة. ولم يقو أونيانغو على المتابعة، وأخرج على حمالة من أرض الملعب بالكامل، ودخل بدلا منه روبرت أودونغكارا.

أ.ف.ب